منتديات البحر الواسع

منتديات البحر الواسع

أهلا وسهلا بكم في منتديات البحر الواسع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زين العابدين بن الحُسين رضي الله عنهما [ صور من حياة التابعين ]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمجد
Admin


عدد المساهمات : 23015
تاريخ التسجيل : 03/11/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: زين العابدين بن الحُسين رضي الله عنهما [ صور من حياة التابعين ]   الإثنين أبريل 30, 2012 11:52 am

- زين العابدين -

- علي بن الحسين بن علي -

" ما رأيت قُرشياً أفضل من علي بن الحسين "

[ الزُهريُّ ]



لقد طُوِيت في ذلك العام الأغَرِّ ( المشرق الطّلعة ) آخر صفحة من صفحات الأكاسرة.
فلقد مات (يَزْدَجُرْد) آخر ملوك الفرس شريداً طريداً...
وسقط أساوِرته ( قادته ) وحرسه , وأهل بيته أَسَارَى فى أيدي المسلمين...
وَسِيقَت الغنائم إلى المدينة المنورة...

وقد
كان سبيّ ( ما يستولي عليه المحاربون من النساء والرجال والولدان ) ذلك
النصر الكبير كثيراً , وفيراً , ثمنياً، لم تشهد المدينة أكثر منه عدداً
ولا أعظم خطراً ( رِفعة مقام وعلو منزلة ) .

وكان بين السبايا بنات (يزدجرد) الثلاث

***
أقبل الناس على السَّبي فشرَوه في ساعات معدودات، وَرَدُّوا ثمنه إلى بيت مال المسلمين، ولم يبق منه إلا بنات كسرى (يزدجرد)


وكن من أجمل النساء جمالاً...


وأبهاهُنَّ طَلعة


وأنضَرِهِنَّ ( أزهاهنَّ ) شَبَاباً


ولمَّا عُرِضنَ للبيع أطرَقن ( خفضن عيونهن ) إلى الأرض ذلة ومهانة، وفاضت عيونهن حسرة وانكساراً
فَرَقَّ لهنَّ علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وتمنى لو شراهُنّ من يحسن القيام عليهن
ولا غرو ( لا عجب ) فالرسول صلوات الله وسلامه عليه يقول:

(ارحموا عزيز قوم ذل).

فمال على عمر بن الخطاب وقال: يا أمير المؤمنين

إن بنات الملوك لا يُعاملن مُعامَلةَ غَيرِهِنَّ

فقال عمر: صدقت، ولكن كيف؟


فقال علي: يقوّمن ( تجعل لهن قيمة محددة ) ، وَيُغالى بأثمانهنَّ، ثم تُترَك لهنَّ الحُريَّة في اختيار من يَشأنَ مِمَّن يدفع الثمن


فارتاح عمر لذلك , ورضى به , وأنفذه


فاختارت أحداهنَّ عبد الله بن عمر بن الخطاب


واختارت الثانية محمد بن أبى بكر الصديق


أما الثالثة وكانت تدعى شاه زِنَانَ , فاختارت الحسين بن علي سِبط ( ابن ابنته ) الرسول صلوات الله وسلامه عليه


***

أسلمت شاه زنان , وحسن إسلامها


ففازت بدين القَيِّمَة ( دينُ الله المستقيم ) , وأُعتقت من الرِّقِ , فصارت زوجة بعد أن كانت أَمَةً ، وظَفِرت بالحرِّيِّة.


ثم إنها رأت أن تقطع كل صِلة لها بِماضِيها الوثنيّ ، فتخلت عن اسمها شاه زنان ومعناه ملكة النساء , وأصبحت تدعى غزالة..


وقد سَعِدَت غزالة بخير الأزواج، وأَليَقِهِم ( أجدرهم وأولاهم ) بِبَنَات الملوك.


ولم يبقَ من أمانيَّها إلا أن تنعم بالولد


فأكرمها
الله , فولدت للحسين غلاما وسيم المحيَّا، بهيّ الطلعة، فسمته علياً
تَيَمُّناً باسم جده علي بن أبى طالب رضي الله عنه وأرضاه .



لكن فرحة غزالة لم تدم سوى لحظات...


ذلك لأنها لَبَّت نداء ربها إثر حمى نفاس ( حُمى الولادة التي تصيب بعض النساء ) عاجلتها فلم تترك لها فرصة للتمتع بمولودها.

***

وتولت رعاية الصبي الصغير مولاة له فأحبته فوق ما تحب أم ولدها ... ورعته أكثر مما ترعى والدة وحيدها...


فنشأ وهو لا يعرف له أُمَّا غيرها...

***


ما
كاد أن يبلغ سن التمييز ( سن الوعي والقدرة على طلب العلم ) , حتى أقبل
على طلب العلم بشغف وشوق، وكانت مدرسته الأولى بيته، أكرم به من بيت، وكان
مُعلمه الأول والده الحسين بن علي، أعظم به من مُعلِّم.



أما مدرسته الثَّانية , فمسجد الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم


وكان المسجد النبوي الشريف – يومئذ - يموج بالبقية الباقية من صحابة الرسول الكريم، ويزخر بالطبقة الأولى من كبار التابعين


وكان
هؤلاء وهؤلاء يفتحون قلوبهم لهذه الأكمام ( الغلاف الذي يُحيط بالزهر
والورد ) المزدهرة من أبناء الصحابة الكرام فيُقرئونهم كتاب الله عز وجل،
ويُفقهونهم فيه



ويروون لهم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ... وَيقِفونَهُم على مراميه ( مقاصده وأهدافه )


ويقصّون عليهم سيرة الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ومَغازيه


وينشدونهم شِعر العرب , ويُبَصِّرونهم بِمواطِن جماله ...


ويملأُون قلوبهم الغضّة بِحب اللهِ عزَّ وجلَّ , وخشيتِهِ , وتقواه ...


فإذا هم علماء عاملون , وهُداة مهدِيُّون .




***




لكن
علي بن الحسين لم يتعلق قلبه بشيءٍ كما تعلق بكتاب الله عز وجل، ولم تهتز
مشاعره لأمرٍ كما كانت تهتزُّ لِوَعدِهِ ( الوعد بما يَسُرُّ ) ووعيده (
بما يخيف )



فإذا قرأ آية فيها ذكر الجنة , طار فؤاده شوقاً إليها


وإذا سَمِعَ آية فيها ذكر النار , زَفَرَ زَفرَةً ( أخرج نفساً طويلاً حاراً - متصعداً ) كأن لهيب جهنم في أحشائِهِ.


وما إن اكتمل علي بن الحسين شباباً وعِلماً , حتى ظفر المجتمع المدني الأمثل بفتًى من أعمق فتيان بني هاشم عبادة وتُقى


وأعظمِهم فَضلاً وخُلُقاً


وأكثرهم إحساناً وبِّراً


وأوسَعِهِم مَعرِفة وعلماً


فلقد بلغ من عبادته وتقواه , أنه كانت تأخذه رَعدةٌ ( هزة تحصل من الإنفعال ) بين وضوئه وصلاته، فتنفض جسده نفضاً



فلما كُلِّمَ فى ذلك قال:


ويحكم!!


كأنكم لا تدرون إلى من أقوم


ولا تعلمون من أريد أن أناجي




***




وقد
بلغ من إحسان الفتى الهاشمي لعبادته وإتقانه لشعائره , أن دَعَاه الناس
زين العابدين, حتى نسى قومه اسمه أو كادوا، وآثروا ( فضلوا ) لقبه هذا على
اسمِهِ



وقد بلغ من إطالته لسجوده واستغراقه فيه أن ناداه أهل المدينة بالسجاد ( المغرق في السجود المُطيل فيه ) .


وقد بلغ من صفاء نفسه ونقاء قلبه أن نعتوه بالزكي (أي الخالص من الذنوب).


وكان زين العابدين رضوان الله عليه يُوقن أن مُخَّ العبادة ( روحها وأعظم ما فيها ) الدُعاء


وكان يطيب له الدعاء أكثر ما يطيب وهو مُتعلِّق بأستار الكعبة


فَلَكَم التزم البيت العتيق وجعل يقول:


ربِّ لقد أذقتني من رحمتك ما أذقتني


وأوليتني ( أسبغت علي وأفضت ) من إنعامَك ما أوليتني


فصِرت أدعوك آمِنا من غير وَجَلٍ ( خوف )


وأسألك مستأنساً من غير خوف


ربِّ إني أتوَسَّل إليك تَوسُّل من اشتدَّت فاقته ( فقره واحتياجه ) إلى رحمتك


وَضعُفت قوته عن أداء حقوقك


فاقبل مني دعاء الغريق الغريب الذي لا يجد لإنقاذه إلا أنت يا أكرم الأكرمين.




***




ولقد
رآه طاووس بن كيسان ( أحد التابعين ) ذات مرة يقف في ظلال البيت العتيق
وهو يتململ تململ السَّليم (أي المشرف على الهلاك، ويسمى بذلك تفاؤلا)



ويبكي بُكاء السَّقيم ويدعو دعاء المضطر ( اللاجىء المحتاج )


فوقف
ينتظره حتى إذا كفّ عن بُكائه وَفَرَغ من دُعائه تقدَّم نحوَه وقال له: يا
بن رسول الله رأيتك على حالتك هذه , ولك فضائل ثلاث أرجو أن تؤمِّنك (
تحميك ) من الخوف




فقال زين العابدين: وما هُنَّ يا طاووس؟


فقال: إحداهن أنك ابن رسول الله صلوات الله وسلامه عليه


والثانية شفاعة جَدَّك لك


والثالثة: رَحمة الله


فقال له: يا طاووس إن انتسابي إلى الرسول عليه الصلاة والسلام لا يُؤمَّنني بعد أن سمعت قول الله عز وجل:


(فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ)


وأما شفاعة جدي لي، فإن الله علت كلمته يقول:


(وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى ) ( أي للذي قبله الله وحظي عنده )


وأما رحمة الله تعالى فهو يقول:


(إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ).




***




ولقد أفاضت ( اسبغت عليه ) التقوى على زين العابدين ما شاء الله أن تفيض من شمائل الفضل والنبل والحلم


حتى ازدانت ( تزينت ) كتب السير بروائع أخباره، وزهت صفحاتها نبيل مواقفه, ومن ذلك ما رواه الحسن بن الحسن قال:


وقعت
بيني وبين ابن عمى زين العابدين جفوة فذهبت إليه وأنا أتميز غيظاً منه,
وكان مع أصحابه في المسجد فما تركت شيئاً إلا قلته له، وهو ساكت لا يتكلم



ثم انصرفت


فلما كان الليل إذا طارق على الباب يقرعه فقمت إليه لأرى من هو


فإذا هو زين العابدين


فما شككت أنه جاء يرد إلي الأذى ولكنه قال:


يا أخي إن كنت صادقاً فيما قلت لي، فغفر الله لي


وإن كنت غير صادق، فغفر الله لك


ثم ألقى عليّ السلام ومضى


فلحقت به وقلت له: لا جرم ( أُقسم )، لا عدت إلى أمر تكرهه


فَرَقَّ لي وقال: وأنت في حِلٍّ مما قلت لي.




***




وروى أحد أبناء المدينة قال:


كان
زين العابدين خارجاً من المسجد فتبعته وجعلت ألوح له بالشتم , ولست أدري
سبباً لذلك، فهجم الناس علي يريدون أخذي ( التيّل مني ) ، ولو أخذوني لم
يفلتوني حتى أُحَطَّم، فالتفت إلى الناس وقال:
كفوا عن الرجل



فكفوا عني


ولما رأى ما أصابني من الذعر أقبل علي بوجهه الطلق، وجعل يؤمنني ويهدئ من روعي ثم قال لي:


لقد سببتنا بما علمت وما ستر عنك من أمرنا أكبر


ثم قال لي: ألك حاجة نُعينك عليها؟


فاستحييت منه ولم أقل شيئاً


فلما رأى حيائي ألقى علي كساء كان عَليه


وأمر لي بألف درهم


فجعلت أقول كلما رأيته بعد ذلك أشهد أنك من أبناء الرسول عليه الصلاة والسلام


وروى أحد مواليه قال:


كنت
غلاماً لعلي بن الحسين فأرسلني فى حاجة فأبطأت عليه، فلما جئته خفقني (
ضربني ) بالسوط، فبكيت واشتد غيظي منه لأنه ما خفق أحداً قبلي قط، وقلت له:
اللهَ اللهَ ( اتق الله ) يا علي بن الحسين



أتستخدمني في حاجة فأقضيها لك، ثم تضربني؟!


فبكى وقال: اذهب إلى مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام وَصَلِّ ركعتين ثم قل: اللهم اغفر لعلي بن الحسين


فإذا ذهبت وفعلت فأنت حُر لوجه الله تعالى


فذهبت وصليت ودعوت, ولم أعد إلى داره إلا وأنا حُر.




***




ولقد وسَّع ( أغدق عليه المال ) الله عز وجل على زين العابدين، وأفاض عليه الرزق فيضاً


فكانت له تجارة رابحة


وزراعة نامية


وكان ينهض بهما غِلمانُه


وكانت زِراعته وتجارته تُدِرَّان عليه الخير الوفير، والمال الكثير


لكن زين العابدين لم يزهه الغنى ( لم يدفعه المال إلى التكبر على الناس )


ولم تُبطِرهُ النعمة


وإنما جعل مال الدنيا مطية ( وسيلة ) للفوز في الآخرة


فكان ثراؤه نِعمَ الثراء الصالح للعبد الصالح


وكان أكثر ما حُبِّب إليه من أعمال البر صدقة السر ( الصدقة التي لا يعلم بها أحد إلا الله )


فكان إذا جنَّ الليل يحمل أكياس الدقيق على ظهره الناحل ( الضعيف الهزيل ) ويخرج بها في عتمات الليل والناس نيام


وكان يجوب بها أحياء المدينة ليتصدق على ذوي الحاجات ممن لا يسألون الناس إلحافا ( إلحاحا )


فكانت جماعات كثيرة من أهل المدينة تعيش وهي لا تدرى من أين يأتيها رِزقها رَغداً ( طيباً واسعاً )


فلما مات علي بن الحسين فَقَدَ هؤلاء ما كان يأتيهم من رزق , فعرفوا مصدره


ولما وُضِعَ زين العابدين على المُغتسل نظر غاسلوه, فوجدوا في ظَهرِهِ آثار سواد فقالوا: ما هذا ؟


فقيل لهم : إنه من آثار حمل أكياس الدقيق إلى مِائة بيت في المدينة فقدت عَائِلَها ( من ينفق عليها ويعولها ) بِفَقده.





***




أما
أخبار عتق علي بن الحسين للأَرِقَّاء فقد شَرَّقَت بها الرُّكبان (
المسافرون المتنقلون في البلاد ) وغَرَّبَت , لأن صنيعه هذا فاق خيال
المُتخيِّلين



وجاوز تطلع المتطلعين


فكان يعتق العبد إذا أحسن , مكافأة له على إحسانه


وكان يُعتق العبد إذا أساء وتاب , جزاء له على توبته


حتى روى الرَّاوون أنه أعتق ألف عبد


وأنَّه لم يستخدم أحداً من غِلمانه وإمائِهِ ( المسترقة من النساء ) أكثر من عام واحد


وكان
عتقه لعبيده يقع أكثر ما يقع ليلة عيد الفطر, حيث كان يُحَرِّر في تلك
الليلة المباركة ما يُقَدِّرُه ُالله على تحريره في رقاب الأرِقَّاء



ويسألهم أن يتوجَّهوا إلى القبلة وأن يقولوا:


اللهم أغفر لعلي بن الحسين


ثم يُزوِّدهم بما يجعل عيدهم عيدين وفرحتهم فرحتين




***




ولقد حَلَّ علي بن الحسين من قُلوبِ الناس منزلةً لم يزِد عليها إنسان في عصره


فلقد أحبه الناس أصدق ما يكون الحُب


وأجلَّوه أعظم ما يكون الإِجلال


وتعلقوا به أشد ما يكون التَّعلُّق


واشتاقوا إلى رؤيته أعمق ما يكون الشوق


فكانوا يترقبونه لينعموا برُؤياه خارجاً من البيت أو داخلاً إليه


أو غادياً ( عائداً ) إلى المسجد أو رائحاً منه.




***




روي أن هشام بن عبد الملك وفد على مكة حاجاً، وكان يومئذ وليَّاً للعهد, فأقبل يريد الطَّواف ويبتغي استلام الحجر الأسود


وأخذ الجُند الحافُّون به ( المحيطون به ) يُنبِّهون الناس إليه ويُوسِّعون الطريق له


لكن أحداً من الناس لم يلتفت إليهم ولم يُوسِّع لهم


فالبيت بيت الله


والناس جميعاً عبيده


وفيما هم كذلك سُمِعت أصوات التهليل ( قول لا إله إلا الله ) والتكبير آتية من بعيد


فاشرَأبَّت ( تطاولت وامتدت ) نحوها الأعناق


فإذا
رجل في كوكبةٍ من الناس ( جماعة من الناس مُلتفه حوله ) قسيم وسيم ( بهي
الطلعه حلو المنظر ) , ضامر الجسم ( رقيق الجسم هزيله ) ، وضئ الوجه، عليه
سكينة ووقار



قد مشي في إِزار ( ما يستر أسفل الجسم ) ورِدَاء ( ما يستر الجزء الأعلى من الجسم )


وبدا بين عينيه أَثَرُ السجود


فَجَعَلَت
كُتلُ الناس تَنفرِج ( تفسح له الطريق ) له، وتغدو صُفوفاً صُفوفاً، وهي
تستقبله بنظرات الشوق والحب حتى بلغ الحجر الأسود واستلمه



وهنا التفت أحد رجال الحاشية إلى هشام بن عبد الملك وقال له:


من هذا الذي أكرمه الناس كل هذا الإِكرام , وأجلُّوه كل هذا الإجلال؟!


فقال هشام: لا أعرفه


وكان الفرزدق ( أحد شُعراء الطبقة الأولى في العصر الأموي ) حاضراً , فقال:


إن كان هشامٌ لا يعرفه فأنا أعرِفُهُ، والدنيا كُلُّها تَعرِفُهُ


هذا علي بن الحسين رضي الله عنه وعن أبيه وعن جده،


ثم أنشد:


هذا الذي تعرفُ البطحاء ( مكان سيل الماء , بالقرب من البيت الحرام ) وطـــــــأته


والبيت يعرفه والحـــل والحـــــــرم


*****


هذا ابن خيرِ عِبـــــاد الله كُلِّهـــــــم


هذا التقيُّ النقيُّ الطاهر العَلَــــم


*****


هــــذا ابن فـــــاطمـــة إن كنـــت جاهله


بجده أنبياء الله قد خُتِمـــوا


*****


فليس قولك (من هذا) بِضـــائـــِـرِهِ ( بمنقص منه )


العرب تعرف من أنكـــرت والعـجم


*****


كِلتَا يَدَيه غيــــاث ( مغدقة كثيرة العطاء ) عَــــــمَّ نفعـــــها


يستوكفان ولا يعـــروهما عـــــدم


*****


سهل الخليقة ( الطبيعة ) لا تخشــى بـــوادره ( الحدة والقسوة )


يزينه اثنان: حسن الخلق والشيم


*****


ما قال (لا) قَطُّ إلا فـــي تشــــهُّدِهِ


لولا التشـــهد كانــت لاءَهُ نعــــــم


*****


عمَّ البرية بالإحســان فانقشعــــت ( زالت )


عنها الغياهب ( الظلمات ) والإمـــلاق ( الفقر ) والعـــدم


*****


إذا رأتـــه قريـــش قـــــال قائِلُـــها


إلى المكارم هـــذا ينتهي الكَـــرَمُ


*****


يغضي ( يغض طرفه حياءً ) حياء ويغضى من مهابــــته


فما يكـــــلم إلا حيــــــن يبتســـم


*****


بِكَفِّهِ خيزرانٌ ريحهُ عَبِقٌ ( الذي تفوح منه رائحة الطيب )


من كَفِّ أروع ( الشهم الذكي ) , في عِرنِينِهِ ( الأنف ) شمَمُ ( ارتفاع قصبة الأنف وحُسنها – فيه عزة وأنفة )


*****


مُشتقَّةٌ من رسول الله نَبعتُهُ ( الأصل الكريم )


طابَبت مغارِسُهُ ( منابته وأُصولة ) والخِيمُ ( السّجية والطّبيعة ) والشِّيَمُ




***




رضي الله عن سِبط رَسولِ الله وأرضاه


فقد كان صُورةً فَذَّةً للذي يخشى الله في السِّرِّ والعلن


ويُضنِي النفس خوفاً من عقاب الله


وطمعاً في ثوابِهِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://widesea.ahlamontada.net
 
زين العابدين بن الحُسين رضي الله عنهما [ صور من حياة التابعين ]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات البحر الواسع :: Religious Forum القسم الإسلامي :: Members Posts اضافات ومشاركات الأعضاء-
انتقل الى: